رصد المدير الفني لمنتخب النشميات مايكل ديكي المباراة التي جمعت المنتخب النسوي الأول والمنتخب النسوي الرديف مساء الأحد 21 أيار على ملعب البولو في مدينة الحسين، والتي أتاحت له الفرصة لمتابعة لاعبات المنتخبين عن قرب في المباراة التي شهدت مشاركة جميع اللاعبات على مدى شوطي المباراة.
وأوضح ديكي بأن المباراة منحته الفرصة للتعرف على المجموعة بشكل أكبر، ومكنته من مراقبة تحركات اللاعبات والتواصل فيما بينهن، بالإضافة للتفاعل معهن واعطائهن بعض الإرشادات والنصائح على أرض الملعب. الأمر الذي ساعده في تكوين فكرة جيدة عما يجب العمل على تطويره في الفترة المقبلة.
وأشار ديكي الى العديد من الإيجابيات التي ظهرت خلال المباراة وقال: خرجت بالعديد من الإيجابيات التي شاهدتهامن النشميات خلال المباراة، فقد أظهرن القدرة على نقل الكرة وتحويل اللعب من الأطراف، وأبلين بلاء حسنًا حيث أثمر ذلك بتسجيلهن للأهداف.
وأضاف: “تمكنت النشميات من استرداد الكرة من الخصم في أكثر من 50 مناسبة خلال 60 دقيقة من اللعب، وهو مؤشر جيد جدًا. سنعمل معًا على تطوير هذا الجانب من خلال تقليل نسبة فقدان الكرة بالإستحواذ، ولكننا أيضًا سنعمل على تطوير قدرتنا على افتكاك الكرة من الخصم في الوقت ذاته.”
علينا العمل على تطوير التناغم بين الصفوف، وبناء الهجمة من الخلف ابتداء من حارسة المرمى والنهوض بقدرتنا على الإستحواذ من خلال تبادل الكرات بين جميع المراكز والاحتفاظ بالكرة لمدة أطول. وفي الحالة الهجومية يجب علينا تسريع بناء الهجمات من خلال التركيز على ابقاء الكرة في حوزتنا، ومحاولة استرداد الكرة عبر الكثافة العددية في مناطق الخصم، والاحتفاظ بالكرة عند التعرض للضغط، والتمرير من اللمسة الأولى لنتمكن من الإعتياد على اللعب في المساحات الضيقة. وذلك يتطلب بعض من الوقت لتطويره واتقانه
ولفت ديكي: لاحظت ان لاعبات منتخبنا كن منظمين جدًا في الشوط الثاني على الخصوص، فقد طبقت لاعبات خط الوسط أدوارهن بشكل مميز وخصوصًا في الواجب الدفاعي حيث أوقفن هجمات الخصم قبل وصولها الى الدفاع.
وأما بخصوص حراسة المرمى “أعتقد بأنه علينا أن نعمل على تطوير مهارة التسديد وخصوصًا من ركلات المرمى، بالإضافة الى اشراك الحراس في بناء الهجمات من الخلف ومن خلال التمرير الطويل الى اللاعبات في المساحات الفارغة.
يذكر أن التجمع الرسمي للمنتخب سيبدأ يوم  28 أيار فور انتهاء منافسات الدوري النسوي لكرة القدم، وتحضيرًا لملاقاة المنتخب الجزائري وديًا في منتصف حزيران المقبل.